أسالیب علاج عرق النساء بالعملیة الجراحیة ومیزات التنظیر الداخلي للقرص

تشمل أسالیب علاج عرق النساء وانزلاق القرص بالعملية الجراحية الحالات أدناه:

1- استئصال القرص بعملیة جراحیة مفتوحة بالطريقة القدیمة
2- استئصال القرص الجزئي (الاستئصال بمساعدة المجهر)
3- التنظیر الداخلي الجزئي الاستئصالي(استئصال القرص بمساعدة المجهر ومعدات التنظیر الداخلي)
4- استئصال القرص بالمنظار ترانس فورامینال transforaminal (بدون غرز، بدون تخدیر، أحدث الطرق وأقلها أعراضاً)

المشاکل الخاصة باستئصال القرص بالطریقة القدیمة واستئصال القرص الجزئي

(الأسالیب الأولی حتی الثالثة)
عندما یعاني شخص من أعراض عرق النساء ویراجع الطبیب، ففي حالة وجود مشکلة استئصال القرص، یجب قطع جزء کبیر من عظم الفقرة مما يؤدي لتلف النسیج وتحميل المريض الألم. ویجب أن یرقد المریض في المستشفی لمدة طویلة بعد إجراء العملیة الجراحیة وتحریر عرق النساء مما يحد بشدة من قدرته الحرکیة. مع ارتفاع كبير في نسبة احتمال حدوث مضاعفات عصبیة وآثار جانبیة أخری بعد اجراء مثل هذه العملیات. وبما أن مثل هذه العملیات الجراحیة تتم تحت التخدیر العام للجسم، فإنها تكون خطرة جداً لکبار السن والمرضی ذوي الظروف الخاصة.

عملیة استصئال القرص بالمنظار ترانس فورامینال transforaminal

(الأسلوب الرابع)
تستخدم في هذه الطریقة تقنیة التنظیر الداخلي للعمود الفقري بالحد الأدنی من التعرض للفقرات، ومن خلالها یتم إستخدام الناضور الداخلي لعلاج ألم عرق النساء وعلاج انفتاق القرص أو الأقراص الناتئة أو الخارجة أو التالفة المسببة لألم الظهر والساقین. ویمكن للطبيب الجراح بمساعدة الناضور الداخلي إیجاد شق"کثقب المفتاح" للوصول إلی القرص المتضرر. ولا حاجة في هذه الطریقة إلی قطع النسیج والعضلات للوصول إلی القرص، ویمکن الوصول إلیه عن طریق الإتساع الحاصل. وبهذا سوف يقل معدل تلف الأنسجة وشدة الألم بعد العملية الجراحية ويتماثل المریض للشفاء بشکل أسرع، ویمکن البدء بإعادة تأهیل المريض مبكراً وتجنب التعرض لمضاعفات التخدیر العام للمريض. ويمكن للطبیب الحصول علی أفضل رؤية باستخدام جهاز التنظير لإزالة جزء محدد من الأقراص المنزلقة التي تسبب آلام الساقین والظهر.

یتم إجراء هذه العملیة في العیادات الخارجیة. وبما أن المریض سيكون واعياً طوال مدة إجراء العملية الجراحية، فإن الطبيب سيمكنه من رصد وتقييم ردود أفعال المريض أثناء العملية، ما يقلص احتمالات الإصابات العصیبة الشدیدة وكذلك الحالات الناتجة عن أخطاء الجراح غیر المتعمدة. وبما أن هذه العملیة تتم تحت التخدیر الموضعي ومن خلال إیجاد شق بطول سنتیمتراً واحداً، فإن العملية تتم دون حاجة للغرز ویمکن للمریض الحرکة بعد حوالي ساعة من إجراء العملية ولن تكون هنالك حاجة إلی الرقود في المستشفى.

استخدامات العملیة الجراحیة بالمنظار ترانس فورامینال transforaminal

ألم الظهر الوراثي (الألم الناتج عن القرص نفسه)
العصب الورکي/ إنزلاق القرص
التهاب القرص
الإنزلاق الفقاري (إنزلاق الفقرة)
ضیق تجويف النخاع الشوکي
الألم بعد جراحة العمود الفقري

الحالات الضرورية المثالية

إذا كنت تعاني من الحالات التالية، فإنك ستكون من الذين يمكنهم التقدم بطلب إجراء استئصال القرص بالمنظار " ترانس فورامینال":
الشعور بألم في الساقین، الخدران والشعور بوخز متزايد إثر الجلوس أو ثني الظهر.
عدم تحسن الأعراض المذکورة أعلاه بعد مضي 4 إلی 6 أسابیع من العلاج الوقائي کالاستراحة والعلاج الطبیعي.

عدم التحسن بعد تلقي علاج وغز ابيدورال

تحدید فتق القرص في صور الطبقي المحوري "إم آر أي"، التصویر بالرنین المغناطیسي والتصویر بالأشعة المقطعیة "میلوغرام" (حقن مواد عازلة في العمود الفقري) أو القرصغرام (حقن مواد عازلة في نواة القرص)باالإستعانة من المعرفة المنهجية المتنامية، یمکن إدارة الآثار المخربة والتآکلیة (التنکسیة) الخاصة في حال لم تکن شدیدة، باستخدام هذه العملیة المتطورة، وبالطبع شریطة أن یؤيد الطبیب علی إجراء هذه العملیة بعد التقييم والفحص الدقیق.

کیفیة إجراء العملیة

تستغرق جراحة کل قرص حوالي 30 إلی 60 دقیقة. حيث يتم إیجاد شق صغیر بطول ربع بوصة في الظهر وبجانب العمود الفقري. ويتم تحديد نقطة الدخول بدقة من خلال القياسات التي يتم أخذها أثناء العملية باستخدام جهاز الفلوريوسكوبي. ويتلقى المريض مهدئات ویتم تخدیر الجزء المحدد؛ فالتخدير الموضعي يجعل المريض لا يشعر بالألم أثناء إجراء العملية ويشعر بالإرتياح، ولكن في الوقت نفسه، فإن أعصابه ستشعر بالمقدار الذي يمكن للمريض أن يبلغ الجراح بتحفيز العصب الوركي للظهر أو إزالة الضغط عن العصب. وتتم مراقبة الأعصاب باستمرار خلال العملية عن طريق أخذ تخطيط الكتروميوغرافي (EMG) للعضل وقياسات التوصيل العصبي لمشاهدة كافة التغييرات.

ويتم إدخال المعدات الجراحية إلى داخل جسم المریض وفقاً لصور جهاز الفلوروسكوب.
في التنظير المتطور، تم دمج قنوات غسيل القنوات المتعددة لتوفير غسیل مستمر وتبريد بالمياه المالحة، تشبه تقريباً تنظير الركبة. كما يتم استخدام الليزر / الألكتروكوتر الكهربي/ القطب الکهربائي(الکترود) مع الترددات اللاسلكية للتحكم في النزيف، أو تقلص أنسجة القرص، أو تضييق الحلقة اللیفیة (الجزء المحيطي) من القرص وإزالة الأنسجة الملتهبة / الناتئة الداخلیة. وتساعد الحرارة الناتجة عن الليزر/ الألكتروكوتر الكهربي/ البروب مع الترددات اللاسلکیة على إزالة الألياف المؤلمة للجزء المحيطي من القرص.

طريقة عمل الجراحة التقليدية

تحديد مصدر الألم في العملية الجراحية التقليدية، كان يتم بطريقة مؤلمة، وكانت الجراحة أساساً عملية اكتشافية. حيث كانت تتم عن طريق شق الجلد والعضلات وإزالة جزء ملحوظ من عظام الجزء الخلفي للجسم، مما كان يؤدي إلى ضعف العضلات وجرح الأنسجة المرنة وتشكيل نسيج ضام في محل الجرح والحد من قوة ومرونة الظهر والجزء الخلفي من الجسم.العمليات الجراحية المفتوحة، التنظير الداخلي الدقيق والتنظير الجزيئي الصغير "ميكروآندوسكوبي" (الأسالیب الأولى حتی الثالثة) أو أي عملیة جراحیة أخرى تتم باستخدام الأنبوب، هي في الواقع جراحة تقليدية تتم بإسم جديد وتخلف مضاعفات مشابهة.لا توجد أدلة كافية لإثبات إدعاء أن مثل هذه العملیات تتم بحد أدنى من الجراحة، لأنهم يجرون الحد الأدنى من الجراحة على سطح الجلد حصراً، في حين تجري تحت الجلد جراحة واسعة مع شقوق واسعة في الأنسجة الأكثر عمقاً.

النتائج المتوقعة

تهدف هذه العملیة إلى تهدئة ألم الساقین والحد من زيادة تضرر العصب. ومن النتائج الطبيعية لهذه الجراحة تهدئة آلام الظهر، ورغم أن هذا الألم قد يستمر في إيذاء المریض بسبب جذوره التي تعود لأمراض إلتهابية في المفصل (التهاب المفاصل) أو غيرها من أسباب آلام الظهر، باستثناء القرص. فإن معدل نجاح جراحة استئصال القرص بالمنظار transforaminalترانس فورامینال، یشابه الإحصاءات المقدمة لاستئصال القرص المجهري القياسية. بالطبع تجدر الإشارة إلى أنه وبسبب کون عملية transforaminal تتم بأقل جراحة، لذلك تكون فترة التحسن أقصر وإعادة تأهيل المريض أسرع. بالإضافة إلى ذلك فإن احتمال تحسن آلام الظهر هو أكثر من الأسالیب الأخری فضلا عن تحسن ألم عرق النساء. قد يشعر المريض بألم طفيف في منطقة الجراحة. ويمكن للمريض البدء بأنشطة خفيفة منذ عصر يوم الجراحة، ويزيد من شدة الأنشطة تدريجياً في المنزل. كما سيختفي ألم القدمین بعد الجراحة أو بعد بضعة أشهر. وقد یزداد الألم أحياناً بشكل مؤقت بعد العملية الجراحية أو قد يتغيير شكله. وفي حالات معدودة يتطلب إجراء فحوصات أخرى لتحديد سبب عرق النساء في حال إستمرار الألم أو تفاقمه.

مجموعة المعدات

مزايا استئصال القرص بالمنظار ترانس فورامینال transforaminal(بدون الغرز) قياساً بسائر التقنيات الجراحية.
تجرى في العيادات الخارجية مع إمكانية حرکة المريض بعد بضع ساعات من العملية
تجرى تحت التخدير الموضعي، ما یقلل احتمال حدوث مضاعفات لدى كبار السن والمعرضين للخطر
عرض صور واضحة عن مواقع بروز الألم بواسطة جهاز التنظير الداخلي
تحمّل الحد الأدنى من الألم، دون قطع أي عظم وأقل نسبة تلف في الأنسجة
إحتمال ضئيل جداً لحدوث مضاعفات قياساً بعملية الجراحة المفتوحة
تتم من دون غرز
قلة إحتمال حصول إلتهاب والتصاق ما بعد العملية قياساً بالعملیات الجراحیة المفتوحة