علاج آلام الكتف

ما هى آلام الكتف؟

ما يطلق عليه معظم الناس اسم “الكتف” هو فى الواقع مجموعة من المفاصل والأوتار والعضلات التى تعمل معاَ لتسمح بمساحة واسعة لحركة الذراع. تعد آلام الكتف من أكثر الآلام انتشاراً والتى قد تنشأ فى الكتف أو حوله. قد تكون فى المفصل نفسه أو أى من العضلات أو الأربطة أو الأوتار المجاورة. تزداد آلام الكتف عادة مع ازدياد الأنشطة وحركة الذراع أو الكتف وقد يزيد الألم لدرجة تمنع المريض من القيام ببعض الحركات الضرورية فى حياته اليومية أو مزاولة الرياضة. و تزداد حده الألم ليلاً حتى أنها قد توقظ المريض من نومه. حوالي ٣ من كل ١٠ أفراد يعانون من آلام الكتف حسب الاحصائيات العالمية. وهى ليست خاصة بمرحلة عمرية معينة، فقد تظهرآلام الكتف فى مختلف الأعمار فهى شائعة لدى متوصتى العمروأيضاً منتشرة لدى كبار السن مع اختلاف الأسباب.

ما هى أسباب آلام الكتف

١- التهاب الأوتار أو اللاتهاب الكيسى أو تمزق الكفة المدورة

• الالتهاب الكيسىBursitis) ): هى أكياس صغيرة ممتلئة بسائل متواجد فى مفاصل الجسم كله بما فى ذلك الكتف. وهذه الأكياس تعمل كسطح يقلل الاحتكاك بين العظام والعضلات فيسهل حركتها. – فى بعض الأحيان تسبب حركة الكتف المتكررة التهاب وتورم فى هذه الأكياس حول الكتف وبالتالى تصيب المريض بالألم.

• التهابات الأوتار: (Tendenosis\Tendinitis) الوتر هو شريط من الأنسجة الضامة والذى يربط بين العضلات والعظام وهو فى حالة حركة مستمرة عندما يتحرك الكتف مما يؤدى إلى انتهاك وأحيانا تمزق هذا الوتر أو التهابه Tendenosis\Tendinitis. – التهاب الأوتار Tendinitis: يسبب تورم الوتر مما يؤدى إلى اصتضام الوتر المتورم بين العظام فيسبب آلام فى الكتف.

– عادة ما تكون أكثر أوتار الكتف تأثراً هى أوتار الكفة المدورة الأربعة (Rotator Cuff) وأحد أوتار العضلة ذات الأوتار العضدية (Biceps) . عادة ما يكون التهاب الأوتار أحد النوعين: – حاد: وهو ما يحدث نتيجة حركة الذراع المتكررة فوق الرأس مثل قذف الكرة أو الحركات المماثلة فى العمل أو الرياضة وهو ما قد يسبب الالتهاب الحاد.

– مزمن: وهو ما يحدث نتيجة حركة الذراع المتكررة فوق الرأس مثل طلاء السقف أو السباحة أو الاشتراك فى بعض ألعاب القوى. كما أن و ضع الجلوس الخاطئ المتكرر في العمل أو المنزل يعتبر أيضاً من أهم الأسباب. وبسبب حركة مفصل الكتف المتكررة والعضلات من حوله قد يحدث إهتياج أو التهاب داخلى أو التهاب تكلسى أو تمزق مما يؤدى إلى آلام الكتف.

– يعتبر مرضى التهاب المفاصل أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو الروماتيزم من أكثر المرضى عرضة للإصابة بآلام الكتف.

٢- مفصل الكتف المتجمد

مشكلة مفصل الكتف المتجمد

سمى هذا المرض بهذا الاسم لأن المريض يشعر بألم شديد وأن كتفه كأنة مجمد ولا يستطيع أن يحرك ذراعه بالشكل الطبيعي فى كل الإتجاهات. وأحياناً يمتد الألم إلى الذراع واليد عند الفحص.

٣- خشونه و التهابات المفصل الأخرمى الترقوى خشونه و التهابات المفصل الأخرمى الترقوى

– نظراً لكثرة حركة مفصل الكتف والأوتار، قد تحدث تغيرات وإصابات فى مفصل الترقوه فيصاب المريض بألم موضعى شديد أو ألم عند اللمس أو تورم موضعى خاصة عند تحريك الكتف فى إتجاهات معينة.

– عادةً ما يحدث الألم أثناء الراحة وقد تزداد حدّته عند القيام بالحركات الرياضية أو حمل أى شيء ثقيل.

٤- إلتهاب وتر العضلة ذات الرأسين العضدية

– هو التهاب يحدث للرأس الطويلة من العضلة ذات الرأسين العضدية مع تكرار حمل الأشياء الثقيلة ورفع الذراع فوق الرأس. – اذا ما استمر هذا الاتهاب، قد يؤدى الإلتهاب المزمن إلى تهتك بالوتر.

٥- نتيجة الضغط على جذور الاعصاب في الرقبة:

آلام الكتف قد تكون بسبب ألم الرقبة الناتج عن التهابات وضيق الفقرات العنقية (خشونة الرقبة) حيث يشعر المريض بالألم في الكتف مع حركه الرقبة.

٦- الإصابات أو الكسور:

– قد تؤدى الإصابات أو الكسور إلى ألم طويل المدى وهو ما ينتج عن الإصابة ويتم تشخيصه عن طريق الأشعة السينية (X ray).

٧-التهاب المفاصل الروماتويدى:

أسباب ألام الكتف والرقبة الأخرى قد ترجع إلى التهاب المفاصل الروماتويدى والذى يصيب الكتف والرقبة.

ما هى طرق علاج آلام الكتف؟

١. العلاج الدوائى

تناول عقاقير مضادة للالتهاب والتى تأتى بنسب نجاح متفاوتة من مريض للآخروعادة ما تحقق تحسن مؤقت فى نسبة الألم وقد لا تأتى بأى نتيجة مع البعض.

٢. العلاج الطبيعي

عمل تمارين العلاج الطبيعى لدى المتخصصين، هذا الأسلوب قد يقلل من الألم بعد عمل العديد من الجلسات وقد يكون غير مؤثر مع بعض المرضى والبعض لا يفضلونه نظراً لاحتياجه لفتره طويله ليوتى ثماره.

٣. المسكنات والرياضة

هذا الأسلوب يعتمد على استخدام المسكنات مع عمل بعض التمارين الرياضية وانتظار زوال الألم. قد تظهر نتيجة هذا الأسلوب ما بين ١ إلى ٦ أشهر.

٤. التدخل الجراحى

فى بعض الحالات يلجأ المريض إلى العمليات الجراحية للتخلص من الألم الشديد. ويرجع نجاح هذا الأسلوب من عدمه إلى سبب الألم ومقداره ويشمل المخاطر المعروفة لأى تدخل جراحى أو التعرض للتخدير الكلى.

٥. الحقن الموضعى بدون توجيه الأشعة

يعتمد هذا الأسلوب على الحقن الموضعى بعقاقير طبيه فى موضع الألم لمحاولة ازالته والذى يتم فى عيادة طبيب عادة ما يكون فى تخصص العظام أو المخ والأعصاب (وليس طبيب متخصص فى الأشعة التداخلية). قد تنتج بعض المضاعفات عن هذا الأسلوب نظراً لأن الطبيب لا يستطيع أن يرى المكان الأمثل لحقن الدواء بدقة ومن ثم قد يحقن المكان الخاطئ فلا ينتج عنه أى استفادة بل وأحياناً قد يسبب المزيد من الألم للمريض. النسبة الإحصائية لنجاح هذا الأسلوب من ١٠ إلى ٣٠٪.

٦. الحقن الموضعى بتوجيه الموجات فوق الصوتية (الخيار الأمثل لإعطاء الدواء)

هذا الأسلوب الحديث والمتطور هو إجراء غير جراحى ويتمثل فى الحقن الموضعى لعقاقير متخصصة وآمنة بتوجيه الموجات فوق الصوتية فى مكان الأم أو الالتهاب. هذا الأسلوب يعد الأكثر دقة وفاعلية وأماناً مما يساعد أطباء الأشعة التداخلية على تحقيق نتائج أفضل فى إزالة الألم وإدارته وتبلغ نسب دقة هذا الأسلوب ٩٥ إلى ٩٩ ٪.

ما هو الحقن الموضعى لآلام الكتف بتوجيه الأشعة فوق الصوتية؟

هذا الأسلوب يستخدم عقاقير موافق عليها من قبل منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA والتى يتم حقنها مباشرة فى موضع الألم تحت توجيه الأشعة الفوق الصوتية. هذا الأسلوب له الفوائد التالية:

– يساعد طبيب الأشعة التداخلية على التعرف على الموضع المثالى للحقن بدقة بالغة والتأكد من صحة التشخيص الإكلينيكى.
– يمكن طبيب الأشعة التداخلية من حقن الدواء بدقة فى مكان الألم أو اختيار أكثر من مكان للحقن عند اللزوم مما يؤدى إلى إدارة أفضل وأسرع للألم للتخلص منه.
– تزداد استفادة المريض من الدواء نظراً لدقة موضع الحقن وتجنبه المضاعفات الناتجة عن عدم حقن الدواء فى المكان الأمثل.

ماذا يحدث أثناء الحقن الموضعى بتوجيه الأشعة؟

– يتم حقن المخدر الموضعى كخطوة أولى. قد يشعر المريض ببعض الحرقان أثر التخدير الموضعى.
– يقوم طبيب الأشعة التداخلية بتشغيل الأشعة الفوق الصوتية لتوجيه الإبرة لموضع الألم لبدأ الحقن.
– يتم حقن الدواء فى الموقع المحدد للألم.
– يستطيع المريض الانصراف مباشرة بعد سحب الإبرة.
– بعض المرضى قد يطلب منهم الانتظار لإعادة تقييم الحالة.

ماذا يحدث بعد الحقن الموضعى بتوجيه الأشعة؟

– قد يشعر المريض بزوال الألم مباشرة بعد الحقن.
– فى بعض الحالات قد تستغرق النتيجة النهائية فترة قد تصل إلى أسبوعين لتحقيق النتيجة النهائية.
– يتم إعطاء المريض مسكن لاستخدامه عند اللزوم خلال الأيام الأولى بعد الحقن.

ما هى مدة استمرار النتيجة بعد الحقن الموضعى؟

تتراوح استجابة مختلف المرضى لنفس الدواء فالبعض قد يزول لديهم الألم نهائياً والبعض الآخر قد لا يستفيد من الحقن الموضعى.

معظم المرضى يشعرن بالتالى بعد الحقن الموضعى:

– انخفاض هائل أو زوال تام للألم لفترة عدة أسابيع وبعدها قد يحتاجوا الى جلسة حقن أخرى للحفاظ على النتائج.
– انخفاض هائل أو زوال تام للألم لفترة عدة أشهر.
– انخفاض هائل أو زوال تام للألم لفترة قد تدوم إلى سنوات وبالأخص عند ممارسة العلاج الطبيعى بعد الحقن.