يجري حالياً علاج قرص العمود الفقري

يجري حالياً علاج قرص الظهر القطني بطريقتين، إجراء عملية جراحية وبدون عملية جراحية. ومن أهم طرق العلاج بدون عملية جراحية لقرص الظهر القطني، هي العلاج الطبيعي وممارسة التمارين الرياضية، وفي كثير من حالات المرضى الذين يعانون من ألم قرص الظهر، يمكن أن يكون علاجاً فعالاً. إن اللجوء إلى العملية الجراحية لعلاج قرص الظهر، سيكون ضرورياً فقط في حال وجود تلف عصبي بارز وفي حال كان في وضعية متفاقمة، وفي حال لم يستجب المريض لطرق العلاج بدون عملية جراحية لقرص الظهر مثل العلاج بالليزر. وهذه الحالات تشمل خدر جزء من الفخذ أو ساق القدم، انخفاض قوة العضلات وضعفها، انخفاض أو إنعدام تام لردود الفعل العصبية والتي تظهر خلال إجراء الفحص العصبي.

ومن الطرق العلاجية لقرص الظهر، استعمال طرق العلاج القائمة على الليزر (العلاج بالليزر) والتي تشمل مفهومين أساسيين :

  1. جراحة قرص الظهر بالليزر
  2. علاج قرص الظهر بالليزر

والذي يستخدم في العلاج الطبيعي وهي من طرق العلاج بدون عملية جراحية لقرص الظهر. الليزر بالعلاج الطبيعي يمكن تركيبه بأشكال أخرى من العلاج مثل العلاج بالوخز بالإبر، العلاج الطبيعي، المعالجة الكهربائية (العلاج الكهربائي) والعلاج بالتغذية .

في هذا المقال سنبحث علاج قرص الظهر بالليزر. وسنطرح في البداية جراحة قرص الظهر بالليزر وسنوضح بعض الطرق الرائجة مثل النوکليوبلاستي والفورامینوسکوبي، ثم نبيّن مزايا وفوائد جراحة قرص الظهر بالليزر. ثم نتحدث عن العلاج بدون عملية جراحية لقرص الظهر بالعلاج بالليزر لألم الظهر.

جراحة قرص الظهر بالليزر


من أكثر الأمراض شيوعاً بسبب العمل والفعالية، هي أمراض الهيكل العظمي والعضلات والتي من بينها يحظى ألم الظهر بأهمية كبيرة. في أغلب الحالات يكون ألم الظهر بسبب ألم قرص الظهر. وفي 60 ٪ من المرضى الذين يعانون من ألم قرص الظهر، فإن التمارين الرياضية الخاصة، العلاج الطبيعي والعلاج بالماء، يساهم في علاج هؤلاء المرضى بشكل كامل. ولكن في حال عدم فائدة هذه الطرق العلاجية في علاج قرص الظهر، يجب اللجوء إلى إجراء عملية جراحية لعلاج قرص الظهر.

غالبية حالات علاج المرضى الذين يعانون من ألم قرص الظهر، تقترن بكلفة باهظة، لذلك يجري طرح استعمال طرق جديدة لعلاج قرص الظهر بأقل نسبة مضاعفات وأفضل نتيجة في أقصر وقت ممكن. وأحد هذه الطرق الجديدة هي جراحة قرص الظهر بالليزر.

في الوقت الراهن، فإن تطور علم الطب، أدى إلى إتباع طرق جراحية أقل هجوماً جراحياً على منطقة القرص وفي الحقيقة فإن العمليات الجراحية الأقل هجوماً وضرراً جراحياً ومن جملتها علاج قرص الظهر بالليزر، تُعد ثورة ثانية في الطب.

إن جراحة قرص الظهر وقرص العنق بالليزر، واحدة من الطرق منخفضة الهجوم والضرر الجراحي لعلاج قرص الظهر والعنق، والتي تحظى بمكانة خاصة في هذا المجال.

في الماضي، كان علاج قرص الظهر يتم في الغالب بطرق الجراحة الإعتيادية، أي بطريقة الجراحة التي يمكن إجراؤها بإستخدام التخدير الموضعي أو العام. وللقيام بهذه العملية عادةً ما كان المريض يستلقي على بطنه ثم يتم إيجاد شق صغير بمجاورة العمود الفقري. وفي هذه الطريقة الجراحية لقرص الظهر، يتم تحرير عضلات الزوائد الخلفية لمشاهدة الفقرات. وفي هذه الأثناء يمكن مشاهدة النسيج المحيط بالعصب الشوكي وجذوع الأعصاب ويمكن إزالة الجزء المنزلق من القرص مع الجزء المركزي للقرص وبعد الإطمئنان على تحرير جذع العصب، نقوم بخياطة موضع العملية شريحة بعد أخرى وصولاً إلى الجلد.

ولكن في الطريقة الأخرى التي تحظى اليوم بإهمية بارزة إلى جانب الطرق السابقة، والتي باتت تعرف بالعملية الجراحية الليزرية لقرص الظهر، يخضع المريض المصاب بألم قرص الظهر للعملية الجراحية دون أي تخدير، فيتم إدخال إبرة رفيعة بجانب العمود الفقري للوصول إلى منطقة القرص ثم يتم إحراق نواة القرص وتبخيرها بإستخدام أمواج RF أو أشعة الليزر. مما يؤدي إلى تقليل الضغط الداخلي للقرص وإلى إزالة ورم القرص. بالطبع يمكن إستخدام هذه الطريقة لجراحة الظهر بالليزر حينما يظهر الورم في القرص، ولا يمكن إستخدامها للمرضى الذين يعانون من تمزق قرص الظهر.

جرى إستخدام الليزر للمرة الأولى عام 1980 لإجراء عملية جراحية مغلقة لقرص الظهر، وفي عام 1991 تم تأييد وإعتماده كطريقة مناسبة ومفيدة وخالية من الأعراض لعلاج قرص الظهر. وأحدث أنواع الليزر الذي يستخدم لإجراء العمليات الجراحية المغلقة لقرص الظهر يبلغ طول موجتها 980 نانومتراً وقدرتها 10 واط يجري نقلها إلى قرص الظهر بواسطة الألياف الضوئية بقطر 200 ميكرون، تنقل أشعة الليزر إلى الجزء المنزلق والبارز من القرص مما يؤدي إلى إزالة الجزء البارز من القرص دون الحاجة لإجراء عملية جراحية مفتوحة.

في الوقت الحاضر يميل الكثيرون لجراحة قرص الظهر بإستخدام الليزر، لكن هؤلاء الأشخاص يجب عليهم أن يعرفوا بأن الليزر في العلاج الطبيعي هو نوع من أنواع الطاقة يمكن استخدامه للشق والحرق وحينما تجري جراحة قرص الظهر بالليزر، فإنه في الحقيقة يتم إدخال إبر خاصة إلى داخل الأقراص بين فقرات الظهر ثم يتم تشغيل الجهاز ومن خلال إستخراج أبخرة القرص يصغر حجمه. وليس لهذه الطريقة أية ميزة خاصة مقارنة بالجراحة المفتوحة ويمكن إستخدامها فقط لجراحة الأقراص الصغيرة وهي ليست مؤثرة في علاج تمزق قرص الظهر، أو للأشخاص الذين لديهم قرص كبير. هنالك نوع آخر من جراحة قرص الظهر إشتهرت بين الناس عن طريق الخطأ على أنها جراحة بالليزر في حال إنها ليست جراحة قرص الظهر بالليزر. وفي هذا النوع من الجراحة يجري ايجاد شقوق صغيرة في الجلد لا تتجاوز 2 إلى 3 سنتيمتراً وبسبب صغر الشقوق تقل الأضرار التي تلحق بالأنسجة ويتم ترخيص المريض من المستشفى بعد يوم أو يومين.

في أحدث طرق علاج الظهر بالليزر، يجري التأكيد على إستعمال طول أمواج الليزر التي لا تلحق الضرر بالأنسجة المجاورة للقرص، وتؤدي إلى خفض الضغط داخل القرص.

جراحة النيوكليوبلاستي لقرص الظهر بالليزر

إحدى الطرق الحديثة لجراحة قرص الظهر بالليزر، هي جراحة النيوكليوبلاستي لقرص الظهر بالليزر. وفي هذه الطريقة لا يتم إحداث شق في الجسم وهي طريقة محدودة التعرض للأنسجة يمكن إستخدامها لعلاج الحالات الطفيفة والمتوسطة من قرص الظهر.

وللقيام بجراحة النيوكليوبلاستي لقرص الظهر بالليزر، يتم تخدير المريض بشكل موضعي فوق الجلد ويتم إدخال إبرة طويلة إلى منطقة وسط القرص التالف ويتم إرسال إلياف ضوئية دقيقة داخل الإبرة إلى وسط القرص فتؤدي أشعة الليزر إلى تبخير الجزء الداخلي للقرص مما يؤدي إلى تقليل الحجم الداخلي للقرص. وفي الحقيقة فإن خروج البخار من داخل القرص يؤدي إلى نقص الضغط وإزالة تورم القرص. ثم يتم نقل المريض إلى غرفة العناية وبعد حوالي ساعتين وبعد الإطمئنان على تحسن صحة المريض، يغادر المستشفى ويمكن له أن يباشر حياته الطبيعية بعد 5 إلى 7 أيام من الإستراحة.

إن جراحة النيوكليوبلاستي لقرص الظهر بالليزر، تعتبر طريقة محدودة التعرض للأنسجة لعلاج قرص الظهر والعنق، وهذه الطريقة تستخدم بالطبع في الحالات التي يكون فيها إنزلاق وخروج قرص الظهر طفيفة (بروترود) وليس في حالات خروج قرص الظهر بشكل كامل (اكسترود). وغالباً ما يتسبب الخروج الطفيف لقرص الظهر بآلام شديدة. وقبل إختراع طريقة جراحة النيوكليوبلاستي لعلاج قرص الظهر بالليزر، كان مثل هؤلاء المرضى يعالجون بطرق محافظة (دواء وعلاج طبيعي) ولم تكن العمليات الجراحية المفتوحة تأتي بنتائج مشجعة. ولكن في الوقت الحاضر فإن عدد من المرضى الذين لا يستجيبون بالشكل المطلوب لطرق العلاج المحافظة والطريق الوحيد المتبقي لهم هو العملية الجراحية، فإن استخدام طريقة جراحة النيوكليوبلاستي لعلاج قرص الظهر بالليزر، يعود عليهم بنتائج جيدة. وهؤلاء المرضى هم الأشخاص الذين لم يشعروا بأي تحسن بعد 3 أو 4 أسابيع من استخدام طرق العلاج المحافظة.

بالطبع فإن جراحة النيوكليوبلاستي لقرص الظهر بالليزر، ليست طريقة مناسبة لجميع الأفراد. والأشخاص الذين لا يمكن لهم الخضوع لهذا النوع من الجراحة بالليزر هم عبارة عن:

الأشخاص الذين إنخفض إرتفاع القرص لديهم أكثر من 50% لغاية الأشخاص الذين يعانون من إنزلاق كامل في قرص الظهر.

الأشخاص المصابون بضيق تجويف الحبل الشوكي، إلتهابات وغدد متورمة في العمود الفقري وتلف الحبل الشوكي المركزي.

جراحة قرص الظهر بطريقة فورامينوسكوبي بالليزر

في الطرق الإعتيادية لجراحة قرص الظهر، يتم إحداث شق خلف الظهر وبهذه الطريقة يتم علاج قرص الظهر، ولكن في عملية جراحة قرص الظهر بطريقة الفورامينوسكوبي يتم فقط إحداث شق بطول 3 مليمترات في منطقة الخصر لكي يمكن من خلاله الوصول إلى القرص والوصول إلى منطقة الحبل الشوكي، وهو نفسه مكان خروج عصب الثقبة (الفورامن).

بالطبع فإن عملية جراحة قرص الظهر بمساعدة طريقة الفورامينوسكوبي، كانت تجرى في السنوات الأولى تحت التخدير الكامل للمريض، وكانت تؤدي عادةً إلى نزيف غزير، ولذلك لم يكن الكثير من الجراحين يرغبون لإستخدام هذه الطريقة في جراحة قرص الظهر. ولكن بمرور الزمن واختراع وصناعة معدات طبية مثل الليزر وأجهزة التنظير الداخلية، يقوم الجراح فقط بإحداث شق صغير في منطقة خصر المريض وبدلاً من إستخدام عينه المجردة لإجراء عملية جراحية مفتوحة، يرسل جهاز منظار صغير بقطر بضعة مليمترات وكاميرا إلى داخل جسم المريض لتكبير صور المنطقة مئات المرات فيقوم الطبيب الجراح بمشاهدة خطوات إجراء العملية من خلال شاشة عارضة، وبدلاً من استعمال مشرط للقطع، يستخدم الليزر للقطع والكي، وحيث أن استعمال الليزر يؤدي إلى إحداث شقوق بدقة فائقة ومن دون نزيف. وبسبب أن في عملية جراحة قرص الظهر بطريقة الفورامينوسكوبي بالليزر، لا يتم إخراج العظم أو العضلة أو الأربطة من محلها، فإن المريض يعود سريعاً إلى حالته الطبيعية مباشرة بعد إجراء العملية.

كما أن في عملية جراحة قرص الظهر بالليزر بطريقة الفورامينوسكوبي، لا يتم تخدير المريض بصورة كاملة بل يتلقى فقط مخدراً موضعياً لإجراء العملية. لذلك يمكن للمريض أن يبدي ردة فعله في اي مرحلة من مراحل العملية وهذا الأمر يؤدي إلى الوقاية من أعراض العلاج بالليزر. بالإضافة إلى أنه أثناء عملية جراحة قرص الظهر بالليزر بطريقة الفورامينوسكوبي، يمكن للمريض أن يعبر عن حجم الألم في رجله أو مقدار الخدر في أطرافه، وفي الحقيقة يمكن للمريض من خلال انخفاض الألم الذي يشعر به أن يحدد زمن نهاية العملية الجراحية لقرص ظهره.

مزايا جراحة قرص الظهر بالليزر

خلال جراحة قرص الظهر بالليزر تستخدم معدات مثل الإبر لعلاج قرص الظهر. وتجرى هذه العملية بصورة خارجية ويمكن للشخص المصاب بقرص الظهر مغادرة المستشفى بعد ساعتين من اجراء العملية والعودة إلى حياته الطبيعية ونشاطاته اليومية بعد اسبوع واحد. لذلك فإن فترة النقاهة في عملية جراحة قرص الظهر بالليزر تكون قصيرة ويمكن للمريض الذي يخضع لمثل هذه العملية الجراحية أن يمارس حياته الطبيعية بعد اسبوع واحد فقط من الإستراحة. كما إنها أقل نسبة نزف وألم مقارنة بالعمليات الجراحية الهجومية لعلاج قرص الظهر والتي تستخدم في الوقت الحاضر.

في جراحة قرص الظهر بالليزر، لا حاجة لشق الجلد ويمكن مشاهدة الفقرات والأجزاء الداخلية للجسم من خلال التصوير بإستخدام جهاز بإسم الفلوروسكوب. لذلك فإن جراحة قرص الظهر بالليزر، تتم دون تخدير و فقط من خلال التخدير الموضعي.

نظراً لأن جراحة قرص الظهر بالليز، يعتبر طريقة علاج منخفضة الهجوم، فإن مضاعفاتها المحتملة التي تحدث في الجراحة المفتوحة وفترة النقاهة الطويلة الأمد، لن تكون موجودة في هذه الطريقة.

العلاج الليزري لقرص الظهر(العلاج غير الجراحي لقرص الظهر)


في الواقع ، فإن الليزر هو عبارة عن شعاع ضوئي موجه وتم تقويته وإذا ما تم استخدام هذا الضوء لعلاج الأمراض، يقال له العلاج الليزري أو العلاج بالليزر.

يتم استخدام أشعة الليزر منخفضة الطاقة مثل ليزر الأرجون والهليوم والياقوت لخفض الألم والالتهاب والحد من أعراض القرص القطني، ويستخدم حاليا من قبل أخصائي العلاج الطبيعي وفي العيادات لعلاج أمراض العظام والعضلات، مثل القرص القطني.

العلاج بالليزر البارد هو عبارة عن عملية جراحية غير هجومية. وهذا يعني أنه في هذه العملية لا توجد حاجة للقطع الجراحي، أي أنه لا يوجد أي وقت طويل للشفاء. كما أن علاج آلام الظهر بالليزر لا يتطلب استعمال أي دواء، والكثير من المرضى يفضلون عدم تناول الدواء. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت حتى الآن أن العلاج بالليزر البارد ليس له آثار جانبية شديدة إذا ما كان الطبيب يستخدمه بالشكل الصحيح.

الأمراض الأكثر شيوعاً التي يكون سببها ممارسة العمل والنشاط، هي أمراض العضلات والعظام، ومن بينها تحظى آلام الظهر بأهمية كبيرة وأحد أسبابها الرئيسية قرص الظهر القطني. بسبب التكلفة العالية لعلاج هذا النوع من آلام الظهر، يتم تقديم طرق علاجية جديدة بتكلفة أقل بالإضافة إلى كونها فعالة. واحدة من طرق العلاج الحديثة تقريباً ومن دون علاج جراحي والتي يمكن أن تكون فعالة في علاج آلام الظهر هي العلاج بالليزر.

يقلل الليزر من الالتهاب ويخترق الأنسجة التالفة مما يكون له تأثيرات ترميمية، وبالتالي يؤدي إلى انخفاض الألم الناجم عن القرص القطني. بالإضافة إلى ذلك، فإن عملية قرص الظهر بالليزر تحفز مناطق الطب الصيني (الوخز بالإبر) ويمكن أن يكون لها آثار مشابهة لعلاج تمزق قرص الظهر بالطب الصيني. وأيضاً له دور مهم في الحد من آلام القرص القطني مع زيادة تدفق الدم إلى الأنسجة.

تعتمد قوة الليزر على كمية الطاقة التي يتم إنتاجها وعدد الثنائيات المستخدمة، ويتغير وفقاً لهما. وتختلف قوة الليزر المستخدمة في علاج الألم بين بضعة مايكروواط إلى 15 واط. وأيضا، يعتمد سعر الجهاز ومدى تأثيره على عدد الثنائيات وقوة الليزر، وكلما ارتفعت قوة الليزر، كلما ارتفع سعر الجهاز ، لذلك يعتمد تأثير الليزر على نوع الليزر المستخدم.

العلاج بالليزر يمكن أن يكون فعالا في علاج آلام الظهر مثل التشنجات القطنية ومرض القرص القطني والتهاب المفاصل وآلام العضلات وآلام الركبة وآلام الكتف وحتى الألم الناجم عن الإصابات الرياضية.

لقد جرب عدد كبير من المرضى الذين يأتون إلى عيادات المعالجة بالليزر لعلاج مرض القرص القطني بالفعل علاجات أخرى مثل الأدوية والحقن والعلاج الطبيعي ، لكنهم لم يحققوا نتائج مرضية. وفي 60٪ من الحالات ، فإن علاج القرص القطني بالليزر يقلل من ألم المريض. كما إن غالبية المرضى الذين يعانون من مرض القرص القطني والذين يتلقون العلاج بالليزر، عادة ما يشعرون بالشفاء في الأسبوعين الأولين من العلاج، لكنه يتوجب عليهم أن يستمروا لمدة 6 إلى 8 أسابيع من أجل الشفاء التام.

الآثار الجانبية ومشاكل العلاج بالليزر لقرص الظهر

على الرغم من حقيقة أن استخدام أشعة الليزر لعلاج آلام العضام والعضلات وعلاج قرص الظهر بالليزر، مضت عليه فترة طويلة، ما زال الكثير من الناس يعتقدون أن الليزر خطير، والسبب هو أنهم ليسوا على دراية بالطبيعة الحقيقية لليزر أو أنهم يخلطون بينه وبين المواد المشعة. في حين أنه إذا كان العلاج بالليزر في مراكز العلاج الطبيعي يتم بطريقة مبدئية وبالجرعة المناسبة ، فلن يكون هنالك أي أعراض جانبية ولن تشكل أي خطر للإنسان.

حالات منع استخدام الليزر لعلاج القرص القطني

من أجل تجنب مضاعفات الجراحة المغلقة لقرص الظهر، يوصى بعدم استخدام العلاج بالليزر في الحالات التالية:

 

  • في النساء الحوامل، لا ينبغي استخدام الليزر في أسفل الظهر والبطن والحوض.
  • في مرضى السرطان الذين يعانون من الأورام الخبيثة، يحظر استخدام الليزر.
  • في مرضى القلب الذين يستخدمون أجهزة تنظيم ضربات القلب (pacemaker)، لا ينبغي إستخدام الليزر على الصدر.
  • في المرضى الذين لديهم حساسية للضوء (photosensitive).

مراحل القيام بعلاج قرص الظهر بالليزر

في حالة المريض الذي يحتاج إلى ان يخضع للعلاج بالليزر لعلاج قرص الظهر القطني (مع وصفة طبية)، يتم فحصه أولاً ووضع خطة علاج مناسبة له، ثم تبدأ جلسات العلاج بالليزر.

حيث تستمر كل جلسة علاج ما بين 15 و 30 دقيقة، اعتماداً على نوع الليزر المستخدم.